رسالة دماغ


    تغذيه الاجابيه لدماغ

    شاطر

    ناضاء السبيعي

    المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 31/05/2010

    تغذيه الاجابيه لدماغ

    مُساهمة  ناضاء السبيعي في الإثنين مايو 31, 2010 10:47 am

    تغذيــــــة الدمــــــــــــــاغ

    وسنتحدث فيه عن:
     حقائق علمية عن الدماغ.
     أثر المواد الكيميائيــة على الدماغ.
     أثر الناقلات العصبية على الدماغ.
     أثر الغذاء الذي نتناوله.
     أثر البيئة ومواد أخرى.


    بعض الحقائق عن الدماغ
     العضو الرئيس من أعضاء الجسم المسؤول عن الدراسة هو الدماغ.
     والدماغ جسم يقع داخل الجمجمة.
     يتكوّن الدماغ من مجموعة متشابكة من الخلايا العصبية أو الأعصاب.
     تقدّر الخلايا العصبية الدماغية بمائة بليون (مئة ألف مليون) خلية.
    يستهلك الدماغ معدل 20% من الاكسجين الذي يحتاجه جسم الانسان.
     تعتبر الشعيرات العصبية من الاجزاء المهمة في الخلية العصبية.
    وهي امتداد متشعب من جسم الخلية بحيث تشكل نقاط التلاقي والتشابك مع الخلايا العصبية الاخرى عن طريق النهايات العصبية. وهي التي تحتوي على مواد كيميائية هي الاساس في اتصال الخلايا العصبية بعضها ببعض.

     تتكون الناقلات العصبية من :سلسلة من الاحماض الامينية .
    ومن المعروف ان المصدر الاساسي للاحماض الامينية هو البروتينات .وهي موجودة في اللحوم والبيض
    والحليب ومشتقاته والبقوليات..

    كذلك تلعب الاحماض الامينية دورًا مهمًا في تثبيت الذاكرة.


    الخلايا الصمغية المساعدة للخلايا العصبية .وهي الخلايا التي لها علاقة بتغذية الخلايا العصبية .
    وربما تقوم بدور الوسيط بين الشريان الذي يحمل الغذاء وخلايا الدماغ.

    وهناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن دماغ أينشتاين يحتوي على عدد أكبر من الخلايا الصمغية لكل خلية عصبية مقارنة بأفراد عاديين. هذا يدل على أن الخلايا العصبية تحتاج دعم عضوي أكبر لكي تتمكن من أداء مهمات على مستوى عالٍ.

    أثر بعض المواد الكيميائية على الدماغ وكيفية التعامل معها.
     إن معظم المواد الكيميائيـــة التي يستخدمها الدمـــاغ يأخذها من الغذاء.
     كما أن مواد كيميائية ربما يتناولها الإنسان عن طريق الهواء كما هو حال غازات الأعصاب وأول أكسيد النيتروجين والملوّثات البيئية أو الحقن كما هو حال بعض المخدرات كلها مواد تؤثر على الحالة الكيميائية للدماغ.
     بل يمكن دراسة المؤثرات الخارجية غير الكيميائية مثل الجو الإيجابي والضغوط النفسية والحرارة وتقلب الطقس والضوء وغيرها على تركيبة الدماغ الكيميائية.

    بعض الناقلات العصبية وأثرها على الدماغ
    ونبدأ بـ : أستيل كولينAcetylcholine

    يعتبر أستيل كولين أول وأكثر ناقل عصبي تم اكتشافه ودراسته.
     وهو أكثر ناقل عصبي متواجد في قشرة المخ والمخ الأوسط .
     وكما هو معروف أن قشرة المخ هي المسؤولة بشكل أساسي عن العمليات الفكريةالعليا والتحليل والإبداع وبعض أنواع الذاكرة.
     يصنَّع الاسيتيل كولين في الجسم من مادة كيميائية تدعى كولين .
     تشير الدراسات أن حاجة الفرد من الكولين تقدر بحوالي 550مغم(أي أكثر من نصف غم) في اليوم.

     وإن من أهم مصادر الكولين هو الأعضاء الداخلية للحيوانات وبالذات صفار البيض (البيضة تحتوي على282مغم) ونجده بالحليب أيضًا.
     لذلك ينصح بأن يأكل الطفل بيضة في اليوم على الأقل ليكون مصدرًا متواصلاً للأستيل كولين أثناء نمو دماغه. كذلك مهم للأم الحامل.
     وقد وجد ان مرضىالزهايمر (فقدان الذاكرة عند الكبر أو الخرف) يصحبه دائمًا نقص في الأستيل كولين.

    دوبامين dopamine و نورإبينفرين norepinephrine
    وهي تنتمي إلى مجموعة تسمى كاتيكول أمينات Catecholamines

     توجد هذه الناقلات في الجهاز العصبي لتنظيم الحركة والمزاج والانتباه.
     فالدوبامين يتدفق أثناء المتعة في التعلم إلى القشرة الامامية في المخ مما يزيد في نشاطها وبالتالي يتم تعلم الانسان بشكل أفضل .
     أما النورإبينيفرين يمكن اعتباره ناقلاً عصبيا مهمًا جدًا لزيادة الانتباه وعدم الكسل أثناء العملية التعليمية . وتشير الأبحاث أن الدماغ يفرز هذه الناقلات العصبية عند ببداية الصباح في الفترة بين الساعة السادسة والثامنة.


    الأسيتيل كارنيتين acetyl- L-carnitie وحامض اليبويك Lipoic acid

     تشير الأبحاث الحديثة أن تناول هذه المواد مع بعضها يحسّن من أداء الذاكرة مما يحمي الذاكرة كذلك على المدى الطويل وبالذات عند الكبر.
     بل تشير الأبحاث أن هذه المواد تؤخر شيخوخة الدماغ وقد تشفي بعض ما أصابه من عطل بسبب الهرم.
     بشكل عام يوجد الأستيل كارنتين في الخضار ولحم البقر ويوجد حامض الليبويك في الكبد وفي الخضار ذات الأوراق وبالذات في السبانخ.
     كما يوجد حمض الفوليك في الفول وهو من مضادات التأكسد فهو يحافظ على القدرة على التعلم بشكل عال ٍ.











    غذاء الدماغ وأثر نوع الطعام فيه
     الاكسجين والسكر
     لا غرابة أن نبدأ بالاكسجين والسكر لأن الدماغ يحتاج بشكل أساسي إلى أكسجين وجلوغوز(سكر أحادي) كمصدر للطاقة.
    بالنسبة للأكسجين فيؤخذ بالاعتبار أمران :
    أولهما : يجب المحافظة على العيش في جو نقي وهواء متجدد.
     ثانيهما: يجب المواظبة على استمرار الحركة والرياضة غير العنيفة مما يزيد من تدفق الاكسجين إلى الدماغ وبالتالي نشاطه.

     أما وقود الدماغ الدائم فهو السكر الأحادي.
     إلا أنه ثبت بالفحص المخبري أن تناول كميات كبيرة وبشكل متواصل من الصناعات السكرية يؤدي إلى موت الخلايا في الدماغ ويسبب عطبًا كبيرًا في بعض المناطق المسؤولة عن عمليات تفكير ذات مستوى عالٍ.
     والسبب أنه وعند تناول طعام فيه سكر بنسب عالية فإن هذا يؤدي إلى إحلال السكر بدل الفيتامينات والمعادن الضرورية لعمل الدماغ.
     وكذلك فإن السكر يزيد من هرمون الكورتيزول في دماغ الاطفال مما يسبب تفاعلات تؤدي إلى تسمم الخلايا في الدماغ وموتها.

     وأفضل مستوى سكر للدماغ هو السكر الطبيعي في الدم والذي يحصل عليه الفرد من الغذاء المتوازن.وبشكل عام يحتاج الإنسان من 2000-3000سعرة حرارية غذائية في اليوم. والتي يفضل أن تتوزع كالتالي:

     50-60%من النشويات 30%من الدهون، 10-20%من البروتين.
     وكذلك الوجبات التي تحتوي على السكر تكون من أحد الأسباب التي تساهم في إيجاد الأطفال أو الطلاب الذين عندهم نشاط مفرط حيث يعيق التعلم.

    ولابأس لطلاب المرحلة الثانوية وما بعدها من أخذ كوب أو كوبين من العصير المحلّى بالسكر قبل الاختبار مثلاً. أو أثناء الدراسة التي تحتاج إلى تركيز عالأو حتى عمل مجهود ما. وقد وجد البروفيسور بول جولد من جامعة فيرجينيا ان هذه العصائر المحلاة لها أثر إيجابي على الطلاب البالغين وتحسّن من أدائهم المعرفي دون أن ننسى أنها غير جيدة بعد وجبة فيها نشويات بشكل كبير.

    المــــــاء
     لأن الماء يكّون حوالي 78% من كتلة الدماغ
    فإنه ينصح عادة بشرب من 2-4 لتر من الماء النقي في اليوم الواحد للحصول على كفاءة عالية لعمل الدماغ.
     علمًا أن الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ليست بديلاً صحيًا للماء لأنها تحتوي على الكثير من المواد الذائبة والكافيين وهذا يساعد على إدرار البول أكثر.


    النشويات
    مجموع نسبة النشويات المنصوح بها (بما فيها النشويات الموجودة في الخضار والفواكه ) حوالي 65% من السعرات الحرارية.
     لذلك يشعر بالنعاس من يتناول وجبة تحتوي على الأرز أو المعكرونة. بالمقابل حين يتناول الإنسان وجبة في اليوم التالي تحتوي مثلاً على 250-350غم من اللحوم وقطعة خبز صغيرة وفاكهة وقليلاً من الخضار فأنك ستشعر بالحيوية والنشاط.






    البروتينات
     وحتى يعمل الدماغ بشكل صحي فإن الإنسان البالغ يحتاج في اليوم من 200-250غم من اللحوم (بدون دهون أو جلد) للذكور و140-170غم للنساء.
     يستخدم الدماغ الببروتينات لتصنيع ألياف الدماغ والأنزيمات والناقلات العصبية وكيماويات الدماغ الأخرى. والتي لها أثر مهم في النشاط وسرعة التفكير.

     بالنسبة للأطفال يجب أن يتناولوا على الأقل وجبتين يوميًا غنيتين بالبروتين من البيض واللحم الخالي من الدهون والسمك والدجاج هذا بالإضافة إلى أربع وجبات من الحليب.
     وعندما ينصح الطفل بتناول على الأقل بيضة كل يوم فذلك لأنها مصدر غني للكولين اللازم لتصنيع الناقل العصبي الأستيل كولين بالإضافة لبعض الأحماض الدهنية الأساسية .
     والبيض البلدي أفضل من بيض المزارع وذلك لاحتوائه على زيت أوميجا 3 لأن الدجاج البلدي يأكل النباتات الخضراء


    الدهون(الشحوم، الزبدة،السمن، الزيوت)

     بعض الدهون مهمة لتزويد الدماغ بالأحماض الدهنية اللازمة حيث تستخدم في تصنيع الهرمونات. وكذلك لتغليف الخلايا العصبية بالمواد الدهنية لتزيد من سرعة توصيل الإشاراتالكهربائية وبالتالي المعلومات داخل الدماغ.

     وحسب البروفيسور كونر Conner من جامعة أورجون أن الوجبة التي تحتوي على 20% من السعرات الحرارية من الدهون تكون جيدة للجسم من الرأس إلى القدم.

     حيث نحتاج من 10-15% من الدهون لزيادة المهارات المعرفية والعلمية في الدماغ.
     وتؤكد الأبحاث الحديثة أن هناك علاقة بين تناول الوجبات الغنية بالزيوت المشبعة وبين التعلم والذاكرة .
     كما هو معروف أن الكوليسترول يؤثر سلبًا على القلب فإن تناول الدهون الحيوانية بشكل كبير يؤثر على القدرة المعرفية والمعلوماتية للشخص.

     لكن الدماغ له زيت خاص من الدهون غير المشبعة ومهم لعمله وتكوينه وصيانته.
     وهي معروفة ب أوميجا 3 وأوميجا6 . وتوجد الزيوت المهمة للدماغ عادة في الأسماك وخاصة في السالامون والسردين والتونة وزيت السمك.
     ومن الزيوت النباتية التي تحتوي على نسب محبذة من أوميجا 3 وأوميجا6 هي زيت الكتان.

     كما توجد احماض أوميجا3 في بعض النباتات ذات الأوراق الخضراء وبالذات البقلة (الفرفحينا) حيث يحتاج الإنسان فقط من 2-3ملاعق شاي من هذه الزيوت يوميًا.

     مما يلاحظ أن معظم الزيت الشائعة في البيوت ليست جيدة للدماغ. فزيوت الذرة والنخيل والقطن ليس فيها أوميجا3 رغم احتوائها على أوميجا6.

     إلا أنه من الثابت علميًا أن أوميجا3 يقي الدماغ من العطب حتى أثناء السكتات الدماغية، ويسرع في عملية توصيل المعلومات بين خلايا الدماغ.

     وفي الحقيقة أن الشحوم والزبدة وما يسمّى بالسمن البلدي وغير البلدي وجميع الزيوت المهدرجة لا مكان لها في الأكل الصحي ومن الأفضل أن لا يدخلها الإنسان إلى بيته لأنها تسبب خللاً في الذاكرة وتقوض أسس المعرفة في الدماغ على المدى البعيد أو القريب.


    الفيتامينات والمعادن
     إن النظام الغذائي الذكي يجب أن تحتوي على السلطة (المشكلة) بشكل دائم
     ووجبات من الفواكه على مدى اليوم وهذا الذي يؤدي إلى دماغ قادر على أداء عمليات فكرية ذات مستوى عالٍ.
     وتشير العديد من الأبحاث أنه بشكل عام يوجد نقص في الفيتامينات والمعادن الضرورية للتعلم عند معظم الطلاب.

     لذا قام الدكتور بنتون والدكتور روبرتس بإجراء بحث على طلاب المرحلة المتوسطة حيث تم تزويدهم ببعض الفيتامينات والمعادن. فوجد أن الطلاب الذين تناولوا هذه الفيتامينات والمعادن زاد معدل الذكاء وقوة الملاحظة عندهم بالمقارنة مع زملائهم الذين لم يتم تزويدهم بها.


     فيتامينات ب بشكل عام تحتل جزءً مهمًا في بناء كيماويات الدماغ ونقصها يؤدي إلى نتائج سيئة على عملية التعلم والذاكرة والإبداع.
     أما فيتامين ج C الموجود في الحمضيات فيجب أن يؤخذ بكميات من 150-200 مغم للفرد.
     كما يتعبر الحديد مهمًا جدًا لدماغ الطفل. حيث يؤدي نقصه إلى الكسل والخمول وقلة المقدرة على الاتصال والتواصل وقصر فترة الانتباه في الدرس وزيادة حركات اليد والرجل المتكررة بشكل غير طبيعي.
    لذا يجب على الإنسان أن يأكل النباتات التي لها ألوان ساطعة بشكل خاص ومنها : البروكلي ، السبانخ، حباب الملفوف الأخضر الصغير، البقوليات الخضراء والحمراء والصفراء مثل الطماطم والجزر، والفواكه مثل البرتقال الأحمر والأصفر والكريبفروت، والتوت بأنواعه والعنب والمشمش والدراق.


    الكافيين والمنبهات الأخرى
    (الشاي ، القهوة، الكولا، المشروبات المنشطة)

     الكافيين له أثر سيء ومباشر على قوة انتباه وتركيز الأطفال أثناء الدرس هذا إضافة لقلة التحصيل العلمي.
     تشير الأبحاث أن 100مغم من الكافيين للأطفال في اليوم كافية لأن تترك أثرُا سيئًا وبشكل ملحوظ على التحصيل العلمي للطالب.
     لذلك ينصح بالامتناع التام عن تناول الكافيين أثناء الدراسة ليتم عمل الدماغ بشكل طبيعي دون محفّزات كيميائية في هذا العمر.
     علمًا أن معدل كمية الكافيين في كأس كبيرة من القهوة أو الشاي هو 100*30مغم والكولا 50مغم والمشروبات المنشطة أكثر من 80 مغم للعلبة 250ملل.
     في حين أن 3 أكواب من من القهوة(النسكافيه) حد أقصى مسموح به أي متا يعادل 3إلى4 أكواب شاي كبيرة.


     أما المشروبات المنشطة (مشروبات الطاقة) ففيها إضافة للكافيين مواد منبهة أقوى من الكافيين.
     لذلك يشعر الفرد بتغيير بعد شربها ليس لأن فيها طاقة أو سعرات حرارية.
     علمًا أنه يجب أن لا يتم تناول هذه المشروبات قبل سن الثامنة عشرة ، وأن لا تصبح أسلوب غذائي يومي.





    الشوكلاته

     تحتوي الشوكلاته على 380 مادة كيميائية الأمر الذي شجع الدكتورة إيمانويلا ديتماسو والدكتور دانيال بيوميلي نشر بحثهما المشهور في مجلة الطبيعية بعنوان " مواد حشيشية للدماغ في الشوكلاته" حيث تم اكتشاف مواد كيميائية شبيهة بالمركبات الكيميائية في الحشيش.
     ومنها ما يعمل على زيادة الدوبامين والأناميد ومواد أخرى مسؤولة عن الشعور بالسعادة والنشوة والارتياح.
     وبشكل عام كلما كانت كمية السكر والزيت بالشكولاته أقل يكون مفعولها للدماغ أفضل.
    الكحول
     تشير جميع الأبحاث أن المشروبات الكحولية تترك أثرًا سيئًا وقد يكون دائمًأ على الدماغ . حيث ثبت أن هناك انكماشًا في القشرة الدماغية عند الأشخاص الذين يشربون الكحول بشكل متوسط مما يقلل من ذاكرتهم وقدرتهم على التعلم.
    تأثير بعض المواد الأخرى
    الروائح العطرية الخفيفة
     بشكل عام الروائح الخفيفة تنشط عمل الدماغ بالإضافة إلى أنها تؤثر في الشعور بالراحة النفسية والمزاج وقلة الخوف وتزيل التوتر.
     ويذهب البروفيسور ليويس توماس من جامعة أوهايو إلى أن أثر بعض الروائح يمكن أن تصل إلى تهيئة الإنسان إلى أحسن حالة يمكن أن يصل لها من أجل التعلم.
    الرصاص
     إن الرصاص له أثر خطير جدًا على الدماغ ، ومعروف أن مصادره الرئيسة وقود السيارات ودهان البيوت.

    التدخين
     تشير الأبحاث أن التدخين يؤثر وبشكل سلبي على عملية التعلم، فالتدخين يطلق حوالي 3000 مادة كيميائية وفيها كمية عالية من غاز أول أكسيد الكربون السام بالإضافة إلى أن كمية الأكسجين تصبح قليلة في جو التدخين.

    الأمواج الكهرومغناطيسية

     إن أخطر أثر يبدو لتلك الأمواج تأتي من السكن قرب المحولات الكهربائية التي توّزع الكهرباء إلى المناطق السكنية. كذلك محطات تقوة اتصال التلفون الخلوي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 12:15 am